.comment-link {margin-left:.6em;}

Monday, December 05, 2005

Naharnet responds: we report on feelings!

The Naharnet webmaster responded to an e-mail I sent them after they published an article identifying the entire Shia community with Hizbullah and Amal. (Read my Naharnet post here.)

Here is the Naharnet response:

Dear Kais,

The story was simply trying to depict the general feeling in Lebanon about the showdown orchestrated by the two main Shiite factions in the Council of Ministers. We concede that Amal and Hizbullah do not represent the whole of the Shiite community but this is the feeling of the rest of the people in Lebanon.

Admittedly, the concluding paragraph of the story has inadvertently portrayed the whole Shiite community as acquiescent to the Amal and Hezbollah rhetoric. Although we are certain that this is not the case, we await the time when scores of independent Shiites would rise and give theiropinion openly.

We sympathize with your outrage and share your feelings, but we do not think that an apology or retraction is warranted, because this reflected the general feeling in town that was generated by such action.

Thank you for your valuable comment.

Naharnet Webmaster


And here my response to their response:

Dear Naharnet webmaster,

Thank you for the reply, and I apologize for my earlier outburst. As a fellow journalist, I will allow myself to make the following comments.

You did not cite any sources reflecting the "feeling of the rest of the people in Lebanon." As an online news site, you cannot appoint yourselves the representatives of one segment of the population against another. You also cannot blame what you did on feelings the rest of the population allegedly has against an entire community. Let me put it this way: "feelings" are not reliable sources in the world of professional and objective journalism.

And then you say: "Although we are certain that this is not the case, we await the time when scores of independent Shiites would rise and give their opinion openly." Who are you and what is Naharnet to wait for something like that? And since when journalists wait for something to happen? You go and you find it and you talk to people. You use quotes and evidence and you cite sources. Not sentiments of the town! I mean did you take a poll? You cannot accuse people of silence when you yourselves do not report statements.

I am very disappointed and I do hope that you change your minds and apologize for reporting on your own feelings rather than facts.

Feelings and sentiments!!!! This is journalism?


Comments:
The webmaster and "editor" of Naharnet are rabid LFers picked by the clown and demagogue Gebran Tueni. What else do you expect ?
 
You're funny, Kais. I once did send to the Naharnet webmaster an email letting them know of a mistake they made in one of their articles; they never got back. At least they did with you.
 
Right Tariq, respond to a generalization about the Shi'a with a generalization about the Lebanese Forces!! Good going!

And somehow what you said sounds recycled. It reminded me of this.
 
Ouf!!

They responded to me as well ... I was going to post it tomorrow :)

It's actually the first type I ever get a response from the Daily Star, or anyone else. So unlike the newspapers here, where I've had numerous emails with the opinion editor, just because they are willing to write back!
 
On the form, I perfectly agree with you Kais. The Shia community should not be equated with Hezbollah. And the job of a journalist is to inform his readers, not to push a political program or to share 'feelings'.

But on the substance, I do think that Hezbollah (and Amal) represent the Shia community. I dislike it as much as you do but that's how the system work. Mustafa is right when he says that Bush represent all the Americans, including the anti-Bush.
 
This comment has been removed by a blog administrator.
 
Kais et al.

-It's a good idea to make a ruckus about these things. On the plus side you guys got a response from Naharnet (as did I a couple of times in the past)

-Rumor and Laz have it that the DS fired the vacuous and insufferable Nahla Attiyah. If true, Not cuz of bloggers, but cuz of readers mail. IMHO they should never have published her even before that stupid "maid" piece. And the DS editor should get crap for publishing her at all and last piece.

-May I suggest to fellow bloggers to axe comments like Olson's above? It would clean up blogs and discourage this kind of nonsense (I don't even want to read it). That's my policy on my blog. Long REPEAT posts are OUT.
 
Anton wrote :
"respond to a generalization about the Shi'a with a generalization about the Lebanese Forces!!"

The Shia are a religious group. Being anti-shia (anti-all shia) is akin to being racist.
While the LF are a political group that committed numerous horrendous massacres. There is no comparison.
It is perfectly alright to criticize these bastards.
The fact that you jump to defend those murderers says a lot about you
 
Jalil, you're a genius. How come we never recognized your gift before?

It's irrelevant what the nature of the group is. The point is, that we cannot reduce the opinions and views of all Shi'a down to HA. But Tariq decided that hey, why are we surprised? Indeed, all Lebanese Forces think in this way!

And you, with your incredible genius, added to this brilliance!

But you really top yourself by deducing that I'm jumping to defend anyone, and by deciding, thorugh your unfathomable intellectual powers, that that says a lot about me.

You are truly a national treasure. To be cherished. We can only aspire to reach the level of intelligence that has been bestowed upon you.

Smallah 3lek, yikhzil 3en. Arrib ta bakhkhirlak, arrib.
 
Tariq- I don't care if the Naharnet people were devil worshippers. It's bad and unprofessional journalism. Period.

Jalil, in his defense, Anton was the first to think the Naharnet piece was "idiotic." Had he been defending the LF, then he would not have criticised the allegedly LF editors!

Anton-- the only thing I don't agree with you on is dismissing the soap opera comment on stacey's blog. I didn't take it as badly as you did, although had it come from Angry Arab I probably would have dismissed it too. As much as I love the country, it frustrates the hell out of me because those damn politicians can't get themselves to be forward-looking. That's why the comparison to a soap opera, in a strictly melodramatic sense, seemed somewhat valid, as long as it does not dismiss the country as something inferior to the sea of pseudo-nations it's in.
 
Kais, what do you think of this?

صراع رافسنجاني نجاد يصل إلى بيروت

ويضع "حزب الله" في مهب الانقسامات

والتجاذب الإيراني السوري

استبدال نصر الله بصفي الدين

والاستيلاء على "أمل" وتصفيتها



بيروت ¯ دمشق ¯ »السياسة«:
في مرحلة التجاذبات الراهنة بين القوى السياسية في لبنان, وما يترافق معها من انقلابات مقبلة في التحالفات, نقلت المصادر المقربة وشديدة الخصوصية ان عنوان التجاذب هذا نقل نفسه الى داخل الوضع الشيعي, مهددا بحدوث انشقاقات عميقة ليست بعيدة عن اعادة النظر في الحسابات السياسية في طهران ودمشق والتي افرزت بدورها مواقف متعددة ومتباينة أصبحت تشد إليها الاطراف الشيعية وتهددها بتطورات خطيرة.
وعلى هذا الصعيد, ودخولا في التفصيلات, قالت المصادر المقربة ان صراع الاجنحة المحتدم في ايران بين تياري هاشمي رفسنجاني, رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام, وبين محمود احمدي نجاد رئيس الجمهورية قد وصل الى داخل صفوف »حزب الله« في لبنان, حيث بدأ التجاذب الحاد بين التطرف والاعتدال يأخذ مداه في داخل الحزب.
ويجري الآن تحضير الشيخ هاشم صفي الدين, رئيس مجلس شورى الحزب, لخلافة الشيخ حسن نصرالله في الامانة العامة.
ونقلت المصادر ان هذا التحضير مرتبط بصراع الاجنحة في ايران, اذ ان نصرالله, الامين العام الحالي, ينتمي الى جناح رفسنجاني, وصفي الدين ينتمي الى جناح نجاد المتطرف, وتجدر الاشارة الى ان نائب حزب الله محمد رعد, رئيس كتلة الوفاء للمقاومة, منحاز الى فكرة وضع صفي الدين في الامانة العامة للحزب, وكان السوريون في السابق, وايام احتلالهم للبنان, يعدونه لخلافة نبيه بري في رئاسة مجلس النواب اللبناني.
وبسؤال المصادر عن الاهداف التي يسعى اليها تصارع الاجنحة اجابت بان تيار الرئيس الايراني يرى ضرورة وضع اليد على الطائفة الشيعية كلها في لبنان, ولذلك من المتوقع ان يستولي »حزب الله« على حركة »أمل« في مرحلة لاحقة قريبا, ويضع يده على الطائفة الشيعية, ويحتكر القرار عنها والنطق باسمها. وتشير المصادر هنا إلى ان وزيري الحزب في الحكومة اللبنانية, محمد فنيش وطراد حمادة, محسوبان على الامين العام الحالي نصرالله, بينما تيار صفي الدين الذي ينحاز اليه النائب رعد, يتولى الآن كل المساعي الرامية الى وضع اليد على »أمل« عن طريق احداث انشقاقات واسعة داخل صفوفها, وعميقة.
وتؤكد المصادر المقربة وشديدة الخصوصية على هذا الصعيد ان حزب الله يخضع الآن لتجاذبات سورية ايرانية, ولكل منها تياره ورجاله داخل الحزب. وقد تجلت هذه التجاذبات مع بداية الانتخابات العامة في لبنان, وما بعدها. ففي الوقت الذي طلب فيه السوريون من نصرالله ان يتحالف مع ميشال عون, زعيم التيار الوطني الحر, والخروج من التحالف مع وليد جنبلاط وسعد الحريري, نصحت ايران الرجل من جهتها بان يقيم حوله ثلاثة احزمة:
1 ¯ حزام توطيد وحدة الحزب وحركة امل.
2 ¯ التحالف مع الحريري وجنبلاط لضمان العمق الاسلامي.
3 ¯ التحالف مع رئيس الجمهورية لحود ومن معه من بقايا اجهزة ورجال, وتلفت المصادر الى التباين هنا في املاء الطلبات والرغبات, حيث طهران تريد من نصرالله التحالف مع الحريري وجنبلاط بينما دمشق تريده ان يخرج من هذا التحالف. وتفسر المصادر تصعيد نصرالله في الآونة الاخيرة, سواء التصعيد العسكري مع اسرائيل, او تصعيد الخطاب الاعلامي, بانه مربوط بملاقاة الموقف السوري, وليس موقف ايران.
وتشير المصادر الى وجود جناح ثالث سوري في الحزب بقيادة حسين خليل, الا انه الجناح الاضعف حاليا بعد زوال الاحتلال السوري عن لبنان, وتجدر الاشارة الى ان جناح حسين خليل, وفي ذروة زمن الوصاية السورية, كان يحوز على عائدات المخابرات الهاتفية الخارجية في لبنان, والتي تبلغ 250 مليون دولار في السنة بتسهيل من اجهزة المخابرات السورية الحاكمة والتي كانت تقاسمه نصف هذا المبلغ. ومازال »حزب الله« مستوليا على هذه الاموال الى اليوم, اذ ان وليد جنبلاط منع مروان حمادة وزير المواصلات, وصاحب الحق في العائدات, من استرجاعها مراعاة للظروف الراهنة التي تتقدم فيها اولويات على اولوية تحصيل اموال الدولة واسترجاعها.
وتقول المصادر ان ليس فقط عائد المخابرات الدولية يذهب الى الحزب, بل هناك شركات استيراد محسوبة عليه وتابعة له, تستورد السلع الاجنبية من الخارج ولا تدفع الرسوم الجمركية عليها حتى يومنا هذا.
على هذا الصعيد المتصل افادت المصادر المقربة وشديدة الخصوصية ان سعر الليرة السورية مازال يتدهور مقابل الدولار الاميركي الذي أصبح يساوي اليوم (أمس) 65 ليرة. واضافت ان سلطات الامن السورية قد شددت من اجراءات الرقابة على الصرافين, ووزعت رجال المباحث في اسواق الحميدية والحريقة, لمتابعة المواطنين الذين يحاولون تبديل ما لديهم من الليرات بالدولار الاميركي, والقاء القبض عليهم بشتى انواع التهم الجاهزة, علما ان العملة الاميركية لم تعد موجودة في الاسواق, الا بمقادير قليلة جدا, موجودة لدى هذا الصراف او ذاك, ولا تتعدى المئة او المئتي دولار.
الى جانب ذلك اصدر آصف شوكت, صهر الاسد, ورئيس الاستخبارات العسكرية اوامر مشددة بتفتيش كل السوريين القادمين الى مطار دمشق من الكويت عبر الخطوط السورية والكويتية, وتفتيش حقائبهم, للتأكد من انهم لا يحملون معهم جريدة »السياسة«.
وعلى مستوى ترويج النظام السوري لحملته الاعلامية والسياسية المضادة, افادت المصادر ان خطباء الجمعة في مساجد دمشق قد بدأت توزع عليهم خطب موحدة ومكتوبة سلفاً, ومطلوب منهم تلاوتها دون زيادة او نقصان. كما تجري محاولات اخرى من النظام, وعبر وسائله الإعلامية, وحناجر التابعين له, لا قناع المواطنين السوريين بان اميركا هي التي قتلت الحريري لتتخذ من الجريمة ذريعة للانقضاض على النظام واحتلال سورية. وبموازاة هذه الحملة نشطت حملات اعتقال واسعة, وايضاً باوامر آصف شوكت, استهدفت كل مواطن سورية يتكلم, او يجهر برأيه حول الاوضاع السورية الراهنة, المثقلة بالتأزم, والاحتمالات الموجعة. وتدور الاحاديث الهامة في الاوساط الشعبية السورية حول هذه الاوضاع, وهناك كلام دائر على ان من اخترع قصة »الشاهد المقنع« هو آصف نفسه بغرض عرقلة التحقيق الدولي في جريمة اغتيال الحريري, وابعاد المشبوهية عمن ارتكب هذه الجريمة. ويلقى شوكت الدعم من والدة الاسد السيدة انيسة, ومن بشرى, زوجته, واخت الرئيس, والذي اصبح يقال هنا, وعلى نطاق واسع انها الحاكم الفعلي لسورية.
فيما يخص اكتشاف المقابر الجماعية في عنجر, مقر قيادة المخابرات السورية السابق في لبنان, افادت المصادر ان ستا من الضحايا ماتوا صعقاً بالكهرباء واثناء التعذيب, ومنهم من مات في عمليات خلع الاظافر, وبواسطة اجهزة تم استيرادها من رومانيا ايام حكم الديكتاتور نيقولاي تشاوشيسكو الذي اعدمه الشعب الروماني بعد انتصار ثورته .. وتضيف المصادر ان هناك مقابر جماعية عديدة اخرى في لبنان, وان نصف ضحاياها ماتوا ايام غازي كنعان, ونصفهم الباقي مات ايام تسلم رستم غزالة لرئاسة الاستخبارات, واقامته في عنجر.
وتضيف المصادر في جانب اخر ان رئيس النظام السوري بشار الاسد نصح بالتغيب عن القمة الاسلامية التي ستعقد في مكة غداً الاربعاء بالنظر الى الظروف السائدة المحيطة به, والتي لا تسمح له بمغادرة سورية وقد امتثل الأسد للنصيحة وقرر عدم الحضور الى مكة
 
To use a cosmic metaphor often quoted by the most famous militarist linguist of the galaxy (a man who “Spock” many Ancient Near-Vulcan dialects!), our oh-so-futurist Antonov plane is kind of a living “vehicle for pushing forward the frontier” of Pharisaic foolishness!

In other words, Mannak Mahdûm yâ “Manioc” as they say in Nouakchott, or somewhere…
 
La2 inte il-mahdoum ya 3akrout, inte es-sedi2!! Wli 3a baheltak...
 
Post a Comment



<< Home

This page is powered by Blogger. Isn't yours?